أقوى سلاح صيني هو عملتها: اليوان

التعليق: هبط اليوان للمرة الثانية خلال حوالي أسبوعين. ولكن يبدو أن هذه المرة كان متعمداً بفعل فاعل، أي كسياسة البنك المركز الصيني (أو كذلك تدعي وسائل الاعلام الغربية). فقد هبط اليوان 0.73% يوم الخميس الماضي (12 يوليو 2018). فإذا استمرت المناوشات التجارية المتبادلة بين الصين وأمريكا، قد نرى تقلبات أكثر وأكبر في عملتيهما.

بشكل عام: سلبي
سلبي لمن؟: لميزاني التجارة والمدفوعات الأمريكي. كما أنها تقلص الضرر الواقع من رفع الرسوم الجمركية على السلع الصينية. وقد تسوء الأمور كثيراً وتطفح عن بوتقة الدولتين لتصيب العملات العالمية الأخرى.
إيجابي لمن؟: للصين المضطرة للمحافظة، بأي ثمن، على صادراتها لضمان استمرار انتاج مصانعها. كما أن الصين لا تستطيع، سياسياً وفي هذه المرحلة الحرجة، إظهار ضعف أمام التحدي الأمريكي. والأهم، لا يمكنها السماح لتعثر نموها الاقتصادي، خصوصاً في هذه المرحلة وهي منكبة على معالجة الديون المصرفية الداخلية.
قوة تأثيره: معتدل إلى قوي
المدة الزمنية: قصير إلى متوسط المدى

لقراءة الخبر الأصلي:   https://sputniknews.com/business/201807121066276166-china-lowers-yuan-usa-trade-war/

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *